خبر اليوم : "هلال ذي الحجة".. هذه آراء الفلكيين في ولادته ومكثه وإمكانية رؤيته

خبر اليوم : "هلال ذي الحجة".. هذه آراء الفلكيين في ولادته ومكثه وإمكانية رؤيته
خبر اليوم : "هلال ذي الحجة".. هذه آراء الفلكيين في ولادته ومكثه وإمكانية رؤيته

اخبار اليوم لحظة بلحظة من المصدر مباشرة : إليكم خبر اليوم >

الشايعي: الرؤية ممكنة بدلالة الشرع والعقل والواقع

أجمع الفلكيون وأهل الحساب على ولادة هلال ذي الحجة ظهر اليوم السبت ٢٩ ذي القعدة، كما اتفقوا على مكوثه بعد غروب الشمس في جميع الدول العربية والإسلامية الواقعة في الجزيرة العربية وإفريقيا وقتاً متفاوتاً، إذ سيمكث ما بين ١٠ دقائق في مدن الخليج العربي إلى ما يقارب ٢٠ دقيقة في دكار في المغرب العربي.

وأكد عدد من المتخصصين في علم الفلك وعدد من ذوي الخبرة في ترائي الأهلة إمكانية رؤية هلال ذي الحجة السبت، كما أثبت أهل الخبرة من الشهود العدول الثقات المجربين رؤية الهلال في سنوات سابقة مع أن مكثه لم يتجاوز ٣ دقائق في الأفق بعد غروب الشمس، كما شاهده أكاديميون متخصصون في علم الفلك عام ٢٠٠٤م في المدينة المنورة ولم يمكث بعد غروب الشمس سوى ٦ دقائق.

"سبق" تقصت آراء الفلكيين وأهل الحساب حول ولادة هلال شهر ذي الحجة ومدة مكثه بعد غروب الشمس، وإمكانية رؤيته مساء غد السبت ٢٩ ذي القعدة ١٤٣٩ه.

"المسند": حسابياً ذي القعدة ٢٩ يوماً.. والرؤية الميدانية هي من يحدد

يقول الدكتور عبدالله المسند أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمتخصص في الطقس والفلك: من أكثر الأسئلة طرحاً في مثل هذه الأيام من كل عام، متى سيكون الوقوف بعرفة؟ ومتى يكون عيد الأضحى المبارك لعام ١٤٣٩هـ وذلك لأن الحياة باتت أكثر تعقيداً في ترتيبات السفر والحجوزات للحج، ومواعيد المناسبات والاجتماعات فكثير من الناس يتطلع إلى معرفة يوم الوقوف في عرفة ويوم العيد.

وأضاف: عليه أقول وفقاً للحسابات الفلكية فإن شهر ذي القعدة ناقص، (٢٩) يوماً وسيكون موعد الاقتران الساعة ١٢:٥٨ من بعد منتصف نهار يوم السبت ٢٩ ذو القعدة (١١أغسطس) ومتوقع أن يمكث هلال ذي الحجة فوق أفق مكة المكرمة نحو ١٢ دقيقة وذلك مساء يوم السبت، وعليه تكون غرة شهر ذي الحجة يوم الأحد ١٢ أغسطس ويوم الوقوف بعرفة يوم الاثنين (٩/ ١٢) ٢٠ أغسطس والعيد يوم الثلاثاء (١٠/ ١٢) ٢١ أغسطس كما في تقويم أم القرى هذا حسابياً، أما شرعياً فتحدده الرؤية الميدانية، هذا والله أعلم.

"الزعاق": سيغرب الهلال بعد الشمس بـ ١٥ دقيقة منتصباً بانحراف يسير

أما عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء الدكتور خالد الزعاق فقال في اتصال مع "سبق": حسب المعايير المتبعة سيقترن الهلال بالشمس ظهر يوم السبت ٢٩ ذي القعدة ١٤٣٩ في تمام الساعة ١٢ والدقيقة ٥٩.

وأضاف: في مساء ذلك اليوم يمكث هلاله ربع ساعة تقريباً ويقع فوق مغيب الشمس ونسبة الإضاءة على وجهه ١, ٠ وشكل الهلال منتصب بانحراف يسير قرناه سماويان تقريباً ويبعد عن الأرض في هذا الوقت ٣٥٨٠٠٠ كيلومتر، وسيكتمل القمر بدراً ظهر يوم الأحد ١٥ ذو الحجة عام ١٤٣٩ في تمام الساعة الثانية و٥٦ دقيقة ظهراً.

"ملهم": سيمكث ١١ دقيقة في الأفق بمكة.. وكسوف الشمس دليل ولادته

وقال الباحث الفلكي عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء، ملهم بن محمد هندي: يولد هلال شهر ذي الحجة في يوم الترائي الموافق السبت 29 ذو القعدة، من كسوف جزئي للشمس غير مشاهد في الوطن الإسلامي والعربي الساعة 12:58 ظهر السبت بتوقيت مكة المكرمة، وبتأثير الحركة التراجعية للقمر نحو الشرق يتأخر القمر غروبه عن الشمس بما يسمى فلكياً بمدة المكث، حيث يبقى القمر بعد غروب الشمس لمدة 11 دقيقة على أفق مكة بينما يبقى على أفق الرياض 10 دقائق والدمام 9 دقائق، ويكون ارتفاع الهلال عن الأفق لحظة غروب الشمس بين درجة ونصف في شرق المملكة إلى درجتين في غربها، حيث يزيد المكث والارتفاع كلما اتجهنا غرباً.

وأضاف: الترائي سيكون بعد كسوف شمسي بساعات قليلة بحوالي خمس ساعات ونصف فيكون القمر قريباً جداً من الشمس بمسافة قوسية بمقدار درجتين ونصف، ويكون موقع الهلال (يمانياً) أي يسار الشمس جهة الجنوب بانحراف طفيف جداً، وستكون نسبة الجزء المضاء من قرص القمر 1% فقط.

وتابع قائلاً: ولادة الهلال وبقاؤه بعد غروب الشمس حسابياً يعتمد عليه لدخول الشهر في التقويم المدني ( أم القرى ) ولكنه لا يؤخذ بذلك شرعياً، لدخول الشهر الشرعي، حيث ينتظر حتى غروب شمس السبت حيث يبدأ وقت الترائي الشرعي بالعين المجردة أو بواسطة التلسكوبات، فإن تمت رؤيته دخل الشهر وإذا غم علينا نتم الشهر 30 يوماً.

"الحصيني": حسابياً الأحد غرة ذي الحجة والمحكمة تنفي أو تثبت وفق نتيجة الترائي

أما عبدالعزيز الحصيني الباحث في الطقس والمناخ عضو تسمية الحالات فقال: الحسابات الفلكية تشير إلى أن شهر ذي القعدة ناقص (٢٩ يومًا)، وبداية شهر ذي الحجة هو يوم الأحد ١٢ أغسطس، ويوم عرفة ٢٠ أغسطس الموافق ٩ ذي الحجة، والعيد ٢١ أغسطس الموافق ١٠ ذي الحجة، لكن المحكمة العليا هي من تؤكد أو تنفي ذلك، حسب ما يرد لها ممن يتراءى هلال ذي الحجة".

رؤية الهلال ممكنة بدلالة الشرع والعقل والواقع

وحول ما أثير من أن مدة مكث الهلال بعد غروب الشمس لا تكفي لإمكانية رؤيته قال الفلكي محمد الروضان الشايعي: لا يمكن أن نقول إن رؤية الهلال مستحيلة بالعين المجردة أو بالتلسكوب إذا ثبتت ولادته، وتأكدنا بأنه سيمكث في الأفق بعد غروب الشمس، ومن قال باستحالة رؤيته مع ثبوت بقائه في الأفق فقد خالف الشرع والعقل والواقع.

وأضاف: أما مخالفة هذا الكلام للشرع؛ فالأحاديث الصحيحة الصريحة نصت على ترائي الهلال يوم 29 ليلة 30 دون رجوع للحساب أو غيره؛ بل صرّحت بعدم النظر إلى الحساب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا وهكذا"، وعقد الإبهام في الثالثة، ثم قال "الشهر هكذا وهكذا وهكذا" يعني تمام 30؛ يعني مرة 29 ومرة 30".

وأردف: حكى شيخ الإسلام الإجماع على عدم اعتماد الحساب في دخول الأشهر في إثبات بداية الصيام ونهايته في شهر رمضان، وإثبات مناسك الحج في شهر ذي الحجة وغيرهما من العبادات، وليس هذا موضع بسط الكلام في دلالة الشرع على الاعتماد على الرؤية من دون الحساب؛ فالمسألة واضحة ومفَصّلة في كتب الفقه.

وتابع: أما من حيث مخالفته لدلالة العقل؛ فما المانع من رؤية الهلال إذا كان قد ولد قبل غروب الشمس بساعات، وسيبقى في الأفق بعد غروب الشمس؟، وأما من حيث مخالفته للواقع؛ فقد ثبت بشهادة العدول الثقات في سنوات عدة رؤية الهلال، برغم مكثه بعد غروب الشمس بدقائق معدودة.

الواقع يكذب من طالب برد شهادة الشهود لقلة مدة مكث الهلال

الواقع القريب والبعيد يكذب الشبهة التي تشبث بها من يطالب برد شهادة العدول الثقات بدعوى استحالة رؤية الهلال إذا كانت مدة مكوثه في الأفق قليلة بعد غروب الشمس.

وفي هذا الصدد يقول أحد المترائين المشهورين، - فضل عدم ذكر اسمه -: منذ أكثر من ٣٥ عاماً والشهود الثقات العدول يرون الهلال في أوقات ينفي أهل الحساب رؤية الهلال فيها؛ لزعمهم أنه سيغرب قبل الشمس؛ فكيف يكون ذلك وهم اليوم يؤكدون ولادته قبل الغروب بساعات، ويؤكدون أنه سيمكث في مكة 12 دقيقة بعد غروب الشمس، وفي بعض الدول الإسلامية سيمكث ١٩ دقيقة كما في الرباط؟".

أحد المترائين شاهد الهلال ولم يمكث سوى ٣ دقائق

وأضاف: لقد رأيت الهلال بنفسي في أحد الأعوام، ولم يمكث في الأفق بعد غروب الشمس إلا ثلاث دقائق فقط.. فكيف يدّعي أحد الفلكيين أن أقل رؤية سجلت بالعين المجردة كانت 29 دقيقة بعد غروب الشمس؟.

وأردف المترائي قائلاً: في عام 2004 م، وبالتحديد في يوم الثلاثاء 13 سبتمبر، شوهد الهلال في منطقة "الفقرة" بالمدينة المنورة، عن طريق ثلاثة أشخاص، كان أحدهم مترائياً وشاهده بالعين المجردة، إضافة إلى اثنين من الأكاديميين المتخصصين في علم الفلك شاهداه بالتلسكوب، من بينهما أستاذ علم الفلك المشارك الدكتور زكي عبدالرحمن المصطفى، برغم أن الهلال لم يمكث بعد غروب الشمس إلا درجة و18 جزءاً من الدرجة؛ أي مكث في الأفق بعد غروب الشمس ست دقائق و25 ثانية فقط.

١١ مترائياً في المملكة يكذبون من نفى رؤيته عام ١٤٣٥هـ

وتابع: في عام ١٤٣٥ ه نفى أحد الفلكيين إمكانية رؤية هلال شوال فكذبه الواقع بشهادة عدد من الشهود العدول من أهل الخبرة في المملكة وخارجها، ففي المملكة تمكن 11 رجلاً من الثقات رؤية الهلال، في مدينة سدير 6 و3 في محافظة شقراء واثنان في مدينة تمير، أما في خارج المملكة فقد شاهد هلال شوال عدد من الثقات في مصر في عدد من المدن المتباعدة، وفي مصر شوهد الهلال ولم يمكث سوى ١١ دقيقة من قبل عدد من المختصين في الفلك.

واختتم المترائي حديثه قائلاً: في ذلك العام كانت هناك سبع فرق رصد وشريعة موزعة على سبع مناطق تغطي مصر، وقد شاهدت هلال شوال لجنتان من تلك اللجان بالمنظار، إحداهما في توشكا وكانت مكونة من عشرة أفراد اثنان منهما فلكيان واثنان من هيئة المساحة وستة من الأوقاف، وقد مكث الهلال في الأفق 12 دقيقة، أما اللجنة الأخرى ففي منطقة الوادي الجديد حيث مكث الهلال فيها 11 دقيقة، والمنطقتان تبعدان عن بعضهما حوالي 400 كلم، أما المناطق الأخرى فلم يشاهد فيها الهلال لكونها ملبدة بالغيوم، بينما كان الجو في منطقة البحر الأحمر صافياً ولم يشاهد فيها الهلال.

صحيفة سبق اﻹلكترونية تستطيع مشاركة الخبر مع اصحابك عبر وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وفيس بوك وواتساب وغيرها .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب